منتدى ابن مقلد يحتوى على احدث الاشياء من البرامج والاغانى والافلام والكليبات والاسلاميات ومواضيع للمرأة وللموبايل ونغمات وبرامج للجوال واحدث الالعاب والفيدوهات واشهارالمواقع والمنتديات وشات وجروبات ومسابقات ومواضيع ونقاشات واختبارات وكرسى الاعتراف ونكت
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الغرفة فى نهاية الممر قصة مرعبة للدكتور تامر ابراهيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام لمنتدى ابن مقلد
المدير العام لمنتدى ابن مقلد
avatar

رقم العضويه : 1
ذكر
العذراء عدد الرسائل : 328
تاريخ الميلاد : 15/09/1996
العمر : 21
الموقع : www.maklad.own0.com
العمل/الترفيه : طالب فى الصف الثالث الاعدادى
المزاج : زى كل يوم
تاريخ التسجيل : 06/09/2008

بطاقة الشخصية
نبات الحقل:

مُساهمةموضوع: الغرفة فى نهاية الممر قصة مرعبة للدكتور تامر ابراهيم   الخميس سبتمبر 17, 2009 1:50 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

يقول السيد "كريم":
تريد قصة مخيفة.. حسن، سأحكي لك واحدة..
"هذه الأوراق عثروا عليها بعد أن انتشلوا أحد الغواصات البريطانية التي غرقت إبان الحرب العالمية الثانية، كتبها أحد من كانوا داخل الغواصة، ولم يقرأها أحد إلا بعد الحادث بسنوات طويلة، لكنهم لم ينشروا هذه الأوراق قط، والسبب ستعرفه حالاً.."

بهذه الكلمات بدأ السيد "كريم" حكايته، فبادلته الابتسامة الهادئة، لأقول:
- لقد جذبت اهتمامي، لكني أشك أنك ستثير خوفي..
- لندع القصة حتى تجيب عليك إذن..

ثم أخرج ملفًا قديمًا مهترئًا من حقيبته التي يحمل فيها حياته كلها، وفتحه على المائدة بيننا وبدأ يقرأ..
* * *
سألخص كل شيء في هذا التقرير فلا داعي للإطالة، إذ أنني لا أعتقد أن أحدًا سيقرأ هذه الأوراق على أية حال، لكنها العادة التي تدفعني للكتابة، وحين تقترب نهايتك ستعرف قيمة عاداتك القديمة.. صدقني..
أنا الرقيب "جوناثان رايتز".. لا أعرف تاريخ اليوم ولا يهمني أن أعرفه، فلا فائدة لهذا ها هنا.. تلك الرفاهيات لم يعد لها وجود على متن الغواصة "U-78".. معي هنا في قمرة القيادة كل من "كارل هانسن" و"ويليام سلانج"، وكلاهما يحمل ذات الرتبة، وذات الوعد بالموت خلال يومين أو ثلاثة على الأكثر.. فنحن الثلاثة أيها السادة، آخر من تبقى على قيد الحياة على متن الغواصة "U-78"!
القصة سهلة ولا تحتاج إلا لقليل من الاستنتاج، غواصة ألمانية اعترضت طريقنا، وأطلقت طوربيدها تجاهنا، قبل أن نتمكن من الابتعاد ما فيه الكفاية، والباقي لا يحتاج للاستنتاج بل للخيال.. أنت تسمع صرخة أحدهم يهتف أن طوربيدًا ظهر على الرادار ويتجه نحونا بسرعة، لتجد أن خلية النحل التي تدير الغواصة قد أصابها الخبال.. الكل يصرخ.. الكل يجري.. الكل يضغط على أي زر يجده.. ضوضاء تعلو بانتظام مخيف.. تمتزج أصوات الآلات بصراخ الرجال بصلوات الجميع في سيمفونية هائلة الإيقاع، ثم يرتطم الطوربيد بجسم الغواصة، لترتج روحك ذاتها في جسدك.. وفجأة تخمد كل الأصوات
ما يحدث بعد ذلك لن يجدي معه أي خيال.. أنت لم تر مشهد المياه وهي تتدفق داخل غواصة موشكة على الغرق، ولو رأيته لمت هلعًا قبل أن تموت غرقًا، وأنا لم أرَه لكني سمعت صرخات من رأوه في القسم السفلي من الغواصة، إذ تدفق الموت عليهم بلا حساب..

كنت حينها في قمرة القيادة، لكن الصرخات كانت تدوي من حولي كأن جدران القمرة هي التي تصرخ، ولم تتوقف الصرخات إلا حين هلك آخر من في الأسفل، بينما كنّا نحن نعمل على عزل الأقسام الغارقة بمن فيها لننقذ ما يمكن إنقاذه.. لكن بعد فوات الأوان..
المياه كانت تتسرب ببطء من الأسفل إلى الأعلى، والأسوأ أن الغواصة بدأت أبطأ رحلة غرق عرفها تاريخ البحرية.. إنها اللحظة التي يكتشف فيها الناجون، أن من غرقوا في الأسفل كانوا أسعد حظًا منّا بكثير، والناجون كانوا قلة بالمناسبة..
صحيح أن الغواصة ارتطمت بالصخور لتتوقف عن رحلتها المخيفة إلى القاع، لكننا وإذ بدأنا نحصي الخسائر، انتبهنا إلى حقيقة موقفنا الجديد.. نحن لن نتمكن من الصعود، ولا نملك وسيلة اتصال صالحة بالعالم الخارجي، والمصير الوحيد الذي ينتظرنا هو الموت جوعًا في قلب المحيط البارد المظلم..
لابد أن الذين غرقوا في الأسفل يخرجون ألسنتهم لنا الآن!
وهكذا بدأ الناجون في التناقص.. ومع تسرب المياه المستمر، لم يتبقَ في الغواصة مكان شبه جاف إلا قمرة القيادة والغرفة في نهاية الممر حيث نقلنا جثث الذين هلكوا بردًا وجوعًا ويأسًا..
يتناقص الناجون.. أكثر.. فأكثر.. على سطح الأرض يتركون زوجاتهم وأطفالهم وأصدقاءهم وذكرياتهم، ليموتوا هم في قلب المحيط، في غرفة في نهاية الممر في الغواصة "U- 78"..

والآن أنا أجلس مع رفيقي، لا نجد ما نفعله سوى أن نرمق الغرفة في نهاية الممر، متسائلين أينا سيدخلها أولاً، والإجابة لم تعد تشكل فارقًا.. الأخير الذي سيتبقى فينا لن يجد من ينقله..
على كل حال، أنا لا أكتب لأحكي لكم هذا كله.. أي تقرير سيكتبه السادة المسئولون الذين تركونا نهلك هنا سيفي بالغرض، إنني أكتب ما أكتبه لأحكي لكم عن الصوت الذي جاء من الغرفة في نهاية الممر!

لقد بدأ الأمر في اليوم السابق، حين كنت أشترك مع "كارل" و"ويليام" في آخر لفافة تبغ عثرنا عليها، وأنا لست من هواة التدخين، لكن من الحماقة أن أخشى على صحتي في موقفي هذا.. أذكر أن "كارل" حاول تزجية الوقت بأن يسألنا:
هل سيتذكرنا أحد في الأعلى؟.. أعني على سطح الأرض..
أعتقد أن أبي سيعلق صورتي في صدر المنزل، ليريها لكل أصدقائه.. وسيفخر على الدوام بأنه أبو البطل الذي غرق في خدمة الملكة..
كانت هذه من "ويليام" مشبعة بسخرية خفية، فقلت أنا:
لا أعتقد أن أحدًا سيتذكرني.. لقد كنت مثيرًا للمشاكل على الدوام..
أما أنا فواثق أن "جين" ستبكي عليّ طويلاً، وربما ستقضي ما تبقى من عمرها دون زواج، احترامًا لذكراي..
قالها "كارل" حالمًا، فمازحه "ويليام":
هذا إن لم تكن قد تزوجت فعلاً.. حينها يمكنها أن تسمي ***ها باسمك احترامًا لذكراك..
مستحيل.. "جين" تحبني أكثر مما تتخيل.. في الليلة التي وصلني فيها الاستدعاء، أخذت تبكي بحرقة حتى كادت تفقد وعيها..
وشرد بعينيه ليواصل:
- "جين" هي الشيء الوحيد الذي سأفتقده على سطح الأرض..

قلت أنا متناولاً منه لفافة التبغ:
أما أنا فأفتقد اليابسة ذاتها.. مازلت عاجزًا عن تصديق أن نهايتي ستأتي بهذه الصورة، جزء في عقلي لا يزال يتشبث بأمل أنني سأنجو..
إذن فأنت أحمق، ولو أردت التأكد اذهب إلى الغرفة في نهاية الممر لتعرف أنها النهاية حقًا..
أخرسنا رد "ويليام" لنعود إلى حالة الصمت التي لازمتنا في الأيام الماضية، ولم يتبقَ سوى دخان لفافة التبغ يتراقص من حولنا، قبل أن يتبدد في بطء..
إنه على حق.. لا أمل في النجاة.. لا أمل إلا إذا لجأت إلى..
في هذه اللحظة قطع الصوت حبل أفكاري.. في هذه اللحظة سمعنا الصوت أول مرة..

الصوت الذي انبعث من الغرفة في نهاية الممر، ليجمد الدماء في عروقنا، وليحيل ساعاتنا الأخيرة إلى كابوس مخيف، قائلاً:
كااااااااااااااارل.. تعال إلى هنا... لقد حان موعدك..
!!!!!!!!!!!!!!!!!!
* * *

"كااااااااارل... إنني أنتظر.. تعال نمرح سويًا.."

قالها الصوت القادم من الغرفة في نهاية الممر.. صوت مؤلم.. صوت ماجن.. صوت مخيف..
حتى دخان التبغ تجمد في الهواء هلعًا، فلك أن تتخيل حالنا نحن، وأن تتخيل تعبير وجه "كارل" بالذات.. لابدّ أن وجوه من رأوا المياه وهي تتدفق عليهم في الأسفل قبل أن يغرقوا لم تحمل كل هذا الشحوب..

"كاااااااارل.. تعال إلى هنا.. لقد حان موعد موتك..!"
ثم دوت ضحكة ماجنة لا يمكن أن تصدر من بشر!!.. أحرقت لفافة التبغ أنامل "ويليام" فألقاها بألم، وهو يصيح مختنقًا بالدخان:
من.. من هذا؟!

أجبته وعيناي معلقتان على وجه "كارل" الشاحب:
هل سمعت الصوت أنت أيضًا؟!.. أعني.. أنه موجود حقًا..
بالطبع سمعته.. لكن.. كيف؟!!
خرجت الإجابة من بين شفتي "كارل" شاردة، موجهة للفراغ:
إنهم من غرقوا.. لقد عادوا لينتقموا منا..
كف عن هذا العبث.. إننا نهلوس، هذا كل ما في الأمر..
قالها "ويليام" بلا اقتناع، ثم تعلقت عيوننا جميعًا بالغرفة في نهاية الممر، حيث نقلنا جثث الموتى.. وحيث عاد الصوت يقول:
- كاااااارل.. ألم أخبرك؟.. لقد أجهضت "جين" طفلك.. أجهضته بعد سفرك على الفور، كان يجب أن ترى هذا المشهد، كان يجب... كانت هناك دماء كثيرة..
هنا لم يحتمل "كارل" أكثر، فهبّ واقفًا وهو يصرخ بفزع:
من هذا الشخص؟!... من أنت؟؟
فأجابته الضحكة الماجنة الرهيبة.. أيًا كان هذا الشخص، كل ما أرجوه هو ألا يأتي إلى هنا!

الأجمل يا "كارل" أنها لم تحتمل عملية الإجهاض.. "جين" نزفت بعدها حتى الموت، وبعدها رفض والدها حضور جنازتها.. لم يعد هناك ما تفتقده على سطح الأرض يا "كارل".. والآن هيا تعال..

صرخ "كارل" وقد استحال لون وجهه الشاحب إلى لون الدم:
سأقتلك.. سآتي وأقتلك..
وقبل أن نتمكن من منعه، كان يعدو كالمجنون إلى الغرفة في نهاية الممر، حيث جثث الرجال وظلام المحيط.. وحين قمت لألحق به، أمسك "ويليام" بمعصمي ليمنعني، وحين نظرت إليه مستنكرًا، أجابتني عيناه عن ألف سؤال.. نعم.. لنرَ ما الذي سيجده "كارل" أولاً..
وهكذا وقفنا نرمق "كارل" الذي غاب في ظلام الممر، قبل أن يدخل الغرفة في نهاية الممر، والواقع أنه لم يدخلها فعليًا..
ما رأيته بصعوبة بسبب الظلام هو أن "كارل" بلغ باب الغرفة، ثم تكاثف الظلام حوله بصورة عجيبة، قبل أن ينجذب جسده لداخل الغرفة بسرعة لا تصدق.. شيء ما داخل الغرفة جذبه!
لم يجد "كارل" الوقت ليصرخ.. ولم أسمع صوت "كارل" ولم أرَه بعد هذه اللحظة قط..
ناديت "كارل" بتخاذل، لكنه لم يجب.. أنا أعرف أنه لم يعد على قيد الحياة ليجيب..

ومرت دقائق من الصمت الثقيل، ثم قال "ويليام":
ما الذي حدث؟!
لا أعرف..
هل نذهب لنرى؟!
اذهب أنت.. أنا لن أبرح مكاني مهما كان السبب..

كان الهلع يشل قدرتنا على التفكير، وقبل أن نجد الوقت لنستجمع أنفسنا، كان الصوت الماجن القاسي المخيف يقول:
- ويليااااااام.. إنه دورك..
شهق "ويليام" بذهول وانتفضت أنا بخوف.. إنه دور "ويليام"، وبعده يأتي دوري..

لكن "ويليام" صرخ بعصبية:
تعال وخذني أيها الحقير.
.
أجابه الصوت في الغرفة في نهاية الممر:
كف عن العبث يا "ويليام" أنا وأنت نعرف الحقيقة..

تسلل الارتباك إلى صوت "ويليام":
ما.. ما الذي تقصده؟!
لقد خدعوك.. الألمان عرفوا منك كل شيء عن الغواصة ومسارها، ثم هاجموها وأنت داخلها.. كان يجب أن تتوقع هذا..
أنت تكذب!!

حقًا؟!.. "فرانز دايشتن".. أليس هذا اسم ضابط الاتصال الذي بعته الأسرار؟.. لماذا لا تأتي هنا يا "ويليام"؟!.. سنتحدث قليلاً.. وسنمرح كثيرًا..

وجلجلت الضحكة لترتج الغواصة كلها.. أما أنا فكنت في حالة صدمة كاملة..

"ويليام" جاسوس للألمان!!.. كل ما نحن فيه الآن وكل من هلكوا، وذلك المصير المخيف الذي يواجهنا.. كل هذا لأن "ويليام" خائن حقير؟!!.. لحسن حظه أنني لا أملك سلاحًا أو قدرة على القتال.. لكنه لو مات الآن سأتمكن من استغلال وسيلة الهرب الأخيرة..

وأمام نظرة الاتهام التي سددتها له، قال "ويليام":
- إنه يكذب.. لا تصدقه..
- أنت.. خائن؟!!
- إنه يريد خداعك.. حتى لو كنت خائنًا، فمن هو؟! وما الذي يريده منا؟!!
كنت أعرف أنه محق في هذه النقطة على الأقل، لذا قلت:
ما الذي سنفعله إذن؟!

اجاب "وليام" هامسًا:
يجب أن نعرف من هو هذا الشخص أو الشيء.. ونقتله..
كيف؟!.. هل سنذهب إليه؟!
إنني لا أجرؤ على فعل هذا.. لكني سأحاول أن أخدعه..

وهكذا رفع "ويليام" عقيرته صائحًا:
- لماذا لا تعيد إلينا "كارل" أولاً؟.. بعدها يمكننا التحدث..
أقسم إنني لم أعرف المعنى الحقيقي لكلمة "جذل" إلا حين سمعت الصوت في الغرفة في نهاية الممر, يقول:
تريدان "كارل".. لا بأس.. سأرسل لكما "كارل"..
وأرسل إلينا "كارل"..
ولم نتمالك نفسينا من الصراخ هلعًا مما رأيناه...

كان الظلام يغلف ما أمام الغرفة في نهاية الممر، لكننا رأينا "كارل".. ولم نتمالك نفسينا فصرخنا مما رأيناه!
لا أعرف كيف أصف المشهد، لكني سأحاول تقريب الصورة لذهنك.. تخيل جثة رجل تسير تجاهك بحركة ميكانيكية بطيئة مخيفة.. تخيل أن هناك شيئا ما يتحرك أسفل جلد هذه الجثة كأنه سائل يغلي.. تخيل أن الرأس يسقط على الصدر بزاوية ذات دلالة.. تخيل أن هذه الجثة كانت صديقك -منذ دقائق معدودة- الذي يتناوب معك على لفافة التبغ الأخيرة..

تخيل أن الصوت الرهيب الماجن، كان يصدر من أعماق جثة "كارل" ليقول:
- ها أنذا قادم إليكما.. انتظراني.. هي هي هي..
ثم الضحكة الماجنة التي لم يكد "ويليام" يسمعها حتى انتفض، ليصرخ:
إنه هو...
لم أجرؤ على إصدار أي صوت أرد به عليه، ولم ينتظر هو ردًا.. بل اندفع إلى باب قمرة القيادة، ليغلقه في وجه الهول المتجه نحونا، وكانت تلك هي اللحظة التي اتخذت فيها قراري..
إما الآن أو لا للأبد.. وهكذا اندفعت خلف "ويليام" لأضربه على مؤخرة رأسه بكل ما أوتيت من قوة، ليسقط خارج قمرة القيادة وهو يصرخ بألم مستنكرا.. لكني لم أضع الفرصة بل دفعته بقدمي بغلظة، وأغلقت باب القمرة عليّ من الداخل..
قبل أن يتهمني أحد بالخسة، أذكركم أن "ويليام" جاسوس خائن، بسببه هلك جميع من كانوا في الغواصة "U-78".. جميعهم عدا "كارل" بالطبع!

بالطبع كنت ألهث لفرط الانفعال، بينما بدأ "ويليام" يطرق على باب القمرة بهستيريا من الخارج، وهو يصرخ:
"جوناثاااان".. ما الذي تفعله أيها الأحمق؟!!
لكني لم أجبه.. والآن يأتي دور وسيلة الهرب الأخيرة من هذا الجحيم..
"جوناثان" افتح.. أرجووووك!
أنا أعرف أنه ليس هناك منفذ عبر قمرة القيادة، إلا غرفة سرية تحتوي على كبسولة لشخص واحد، يمكنها أن تنقلني إلى السطح..
هذا السر هو أخطر أسرار الغواصة "U-78" على الإطلاق، وأنا أعرفه لأنني كنت أهوى العبث في أوراق الجنرال قائد الغواصة بانتظام..
"جوناثان"... إنه قادم نحوي.. أسرع وافتح الباب..
طيلة الوقت وأنا أعرف هذا السر، لكني لم أجرؤ على استخدامه في وجود آخرين، على استعداد تام لقتلي ليخرجوا هم من الغواصة، لذا كان عليّ أن أنتظر حتى اللحظة التي أصبح فيها بمفردي.."جوناثان".. إنه..

ثم دوت صرخة "ويليام" هائلة مريعة، حتى إنني ظننت أنها ستقتلع باب القمرة، وسمعت بعدها صوت عظام تتهشم بوحشية، ثم توقف "ويليام" عن الصراخ.. وعن الوجود!!


أنا أعرف أن هناك منفذا.. لكن أين هو بالضبط؟!
جوناثاااااااااااااااااان.. لم يعد هناك سوانا..
يقولها الصوت المخيف، فأشعر ببرودة عجيبة تغمرني.. لقد حان دوري..

لكن لا.. سأعثر على المنفذ الآن، وسأخرج من هنا.. وهكذا بدأت رحلة بحثي في قمرة القيادة، والصوت يواصل:
- جوناثاااااااااااااان.. افتح الباب.. سأريك شيئًا سيروق لك حقًا..
ثم دوت أول ضربة على باب القمرة المعدني، فقفزت متراجعًا بفزع..
لقد انبعج الباب المعدني السميك لشدة الضربة.. لا يوجد بشري قادر على تسديد مثل هذه الضربة للباب!
ضربة أخرى وينهار الباب.. لذا أخذت أبحث كالمجنون بلا أمل حقيقي في النجاة..

- جوناثاااااااااااان.. لا تحاول الهرب.. أنت آخر من أحتاجه، بعدها يمكنني العودة..

ضربة أخرى على الباب المسكين، كاد ينخلع لها قلبي، بينما انبعج الباب أكثر.. إنها الضربة القادمة إذن، لذا قررت أن أجاريه لأكسب بعض الوقت، فصحت:
تحتاجني في ماذا؟!

لأتغذى يا جوناثاااان.. إنني أحتاج للغذاء كما تعلم لأتمكن من الاستمرار.. لا تهرب لأنك لو هربت سأتبعك إلى السطح، وربما ذهبت بعدها إلى اليابسة، وصدقني.. أنت لا تريد لمن هم مثلي أن يصلوا إلى اليابسة.. يمكنني حينها أن أذهب لوالدتك المريضة في مستشفى "كامبريدج"، لأخبرها أنك لم تكن ولدًا مهذبًا يا جوناثااان.
هنا توقفت عن البحث وقد استبدت بي حالة عجيبة لا أعرف كيف أصفها بالضبط..
هذا الشيء القادم من أعماق المحيط، حيث تختفي درجات اللون ويسود السواد، ليتغذى على جثثنا، ولن يتوقف أمام أي عائق.. هذا الشيء كان ينتظر طويلاً، وها هي فرصته..

ضحكة ماجنة مريعة، ثم ضربة أخرى على الباب الذي لا أصدق أنه احتمل هذا كله..
إنه على حق.. لا يجب أن يصل مثل هذا الكيان إلى اليابسة.. لا أعرف ما هو ولا أريد أن أعرف، لكني واثق من أنه يجب منعه من الوصول لليابسة..
لذا اتجهت إلى تلك الخزانة المعدنية الضخمة، وبدأت أدفعها تجاه الباب لأدعمه.. هذا لن يحل المشكلة لكنه سيمنحني الوقت اللازم.. والآن عليّ أن أستعيد تركيزي لأبدأ في العمل على لوحة القيادة..
تحمل الغواصة "U-78" ست طوربيدات لم تتمكن من إطلاقها.. ست طوربيدات قادرة على إغراقنا وإنهاء حياتي وحياة ذلك الشيء الذي جاء إلينا من الغرفة في نهاية الممر..!
نعم.. هذا هو الحل الوحيد.. المهم أن أنفذها كما يجب.. لن أرهقك بالتفاصيل، لكن المطلوب ببساطة هو أن أطلق الطوربيدات بينما الكوة التي تخرج منها مغلقة, حينئذ ستنفجر في الداخل.. التنفيذ ليس بهذه البساطة، لكنني سأحاول..

لكنني وإن كنت سأغرق الغواصة "U-78" فيجب عليّ أن أكتب السبب علّهم يعثرون على البقايا ذات يوم من الأيام، حينها سيعرفون ما الذي حدث بالضبط.. وهذا ما أفعله الآن..

أحكي لكم حقيقة ما حدث، بينما الضربات تنهال على باب القمرة، تخالطها الضحكة الماجنة الشيطانية التي يبدو أنها ستكون آخر ما أسمعه في هذه الدنيا..



أنا "جوناثان رايتز" وهذه هي لحظة النهاية.. الباب ينهار أخيرًا بينما يدي معلقة على مفتاح إطلاق الطوربيدات والآن أرى هذا الشيء على حقيقته أخيرًا و.. و..
........................................
* * *
"هذه هي نهاية الأوراق.."

يقولها السيد "كريم" لأخرج –بصعوبة– من حالة الذهول، لأقول:
قصة عجيبة حقًا.. لكنها صعبة التصديق..

يبتسم السيد "كريم" ويقول:
أنت على حق.. إنها صعبة التصديق، لكن "جوناثان" كتب هذه الأوراق، ووضعها في صندوق خاص في الغواصة ليضمن أنها لن تتلف، وأن أحدهم سيعثر عليها في يوم من الأيام..
ربما كانت هلاوس رجل يموت وحيدًا في غواصة غارقة..
ربما ولكن..

وتتسع ابتسامة السيد "كريم" أكثر:
- لكنهم حين انتشلوا بقايا الغواصة "U-78" لاحظوا شيئًا غريبًا.. الغواصة لم تحتوِ على أية جثة من جثث الرجال الذي غرقوا داخلها.. ربما كانت الأسماك.. لكن.. أي اسماك هذه التي لا تترك حتى العظام خلفها؟!
وصمت، فصمت أنا أيضًا أقلب الأمر كله في رأسي.. ولسبب ما شعرت بالقشعريرة تغمرني..
وفي النهاية قلت:
- على كل حال تبدو قصة لا بأس بها.. لكنني أتوقع المزيد..
تراخى السيد "كريم" في مقعده الوثير، وشبك أصابعه على صدره ليقول بهدوء:
ستحصل على حكايات أخرى ولكن.. في مرات قادمة..


_________________
لا تقرأ وترحل اثبت وجودك
شارك لو بأتسامة او موضوع جديد او رد جديد
معا لمنتدى افضل
يوسف مقلد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://maklad.own0.com
شيرى



انثى
العقرب عدد الرسائل : 12
تاريخ الميلاد : 28/10/1988
العمر : 29
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 15/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الغرفة فى نهاية الممر قصة مرعبة للدكتور تامر ابراهيم   الإثنين يناير 11, 2010 11:23 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيرى



انثى
العقرب عدد الرسائل : 12
تاريخ الميلاد : 28/10/1988
العمر : 29
العمل/الترفيه : طالبه
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 15/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الغرفة فى نهاية الممر قصة مرعبة للدكتور تامر ابراهيم   الإثنين يناير 11, 2010 11:23 pm

فعلا قصه شيقه ومرعبه حدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ادهم مقلد
مراقب اول
مراقب اول
avatar

رقم العضويه : 3
عدد الرسائل : 66
تاريخ التسجيل : 12/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الغرفة فى نهاية الممر قصة مرعبة للدكتور تامر ابراهيم   الجمعة مارس 12, 2010 11:26 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الغرفة فى نهاية الممر قصة مرعبة للدكتور تامر ابراهيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابن مقلد :: كتب وقصص وحكايات :: قصص رعب-
انتقل الى: